نبذة عن سفر حبقوق [ زمان كتابة السفر]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة عن سفر حبقوق [ زمان كتابة السفر]

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 30 سبتمبر 2008, 12:44 am

نبذة عن سفر حبقوق [ ثالثاً : زمان كتابة السفر]

( 1 ) التاريخ : يرتبط موضوع التاريخ ارتباطاً وثيقاً بموضوع التفسير، وعلى أساس النظرية القائلة بأن الغزاة الذين كانوا يهددون بالهجوم هم الأشوريون، فإن بود (Budde) يرجع بالنبوة إلى 612 ـ 615 ق. م. وإذا سلمنا بإن الأشوريين هم الذين كانوا في فكر النبي، فإن التاريخ الذي يراه بيتريدج (Betteridge) وهو نحو 710 ق. م. يكون هو الأرجح. ولكن إن لم يكن الأشوريون هم الغزاة فلا مكان لتلك التواريخ التي حددها بود وبيتريدج. وإذا كانت النبوة موجهة ضد مصر، فهذا معناه حصرها بين 608، 604 ق. م. لأن السيادة المصرية على يهوذا استمرت خلال هذه السنوات فقط. وإن لم يكن المصريون هم الغزاة، فينبغي البحث عن تاريخ آخر. وإذا كان الكلدانيون هم غزاة يهوذا، فيجب الرجوع بهذه النبوة إلى تاريخ لاحق لمعركة كركميش (في 605 ـ 604 ق. م.) لأنه لم يكن في إمكان الكلدانيين محاولة غزو العالم إلا بعد هزيمة المصريين. ولم يحدث اتصال مباشر بين الكلدانيين ويهوذا إلا بعد بضع سنوات من تلك الموقعة. ولكن حسب هذا الرأي، تستلزم الفقرات 1 : 2 ــــ 4 و 12، 2 : 8 مرور فترة كبيرة من الغزو وإخضاع أمم كثيرة واضطهاد يهوذا اضطهاداً عنيفاً لفترة كافية، فلابد أن يكون نواك (Nowack) على حق في رجوعه ـ على هذا الأساس ـ بالنبوة إلى فترة لاحقة للسبي الأول في عام 597 ق. م. أو كما يقول إلى نحو 590 ق. م. وينبغي البحث عن تاريخ آخر إذا كانت عبارة لأن الشرير يحيط بالصديق (1 : 4) تشير إلى اضطهاد اليهود على يد يهود أيضاً، وكذلك لو أن (1 : 5 ـ 11) تفسر على أنها تهديد بأن الرب سوف يقيم الكلدانيين المعروفين - واقعاً ـ بأنهم أمة متعطشة للدماء لعقاب خطية يهوذا. ويبدو أن هذه الآيات تشير إلى:
( 1 ) أن الكلدانيين لم يكونوا قد أصبح لهم اتصال مباشر بيهوذا.
( 2 ) أنهم قد سبق أن أظهروا الطبيعة الوحشية في حروبهم، ولكن نبوخذنصر زحف على يهوذا حوالي 600 ق. م. إلا أن السنوات اللاحقة منذ سقوط نينوى في 607 ـ 606 ق. م. ومعركة كركميش في 605 - 604 ق. م. أتاحت للكلدانيين فرصة كافية لإظهار طبيعتهم على حقيقتها، وأن يصبح النبي ومعاصروه عالمين بطبيعة خلفاء نينوى القساة. وعلى أساس هذه النظرية يلزم أن نرجع نبوة حبقوق إلى قبيل 600 ق. م.
( 2 ) المناسبة : إذا كان حبقوق قد تنبأ حوالي 600 ق. م. فلابد أنه عاش في أيام حكم الملك يهوياقيم. وكان يوشيا الملك التقي قد قُتل في محاولته وقف تقدم مصر ضد أشور، وبموته انتهت فترة الإصلاح القصيرة. وبعد أن تولى يهوآحاز العرش لمدة ثلاثة أشهر، عزله فرعون نخو ملك مصر، ووضع على العرش بدلاً منه أخاه يهوياقيم، وكان يهوياقيم أنانياً شريراً جباراً، وسرعان ما عادت الأحوال إلى ما كانت عليه من سوء في عهد الملك منسى. ولعل هذا هو ما سبب الحيرة للنبي: حتى متى يارب أدعو وأنت لا تسمع، أصرخ إليك من الظلم وأنت لا تخلص؟ (1 : 2).
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ourholybible2010.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى