نبذة عن سفر حبقوق [ الأسلوب الذى كتب به السفر ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة عن سفر حبقوق [ الأسلوب الذى كتب به السفر ]

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 30 سبتمبر 2008, 12:42 am

نبذة عن سفر حبقوق [ الأسلوب الذى كتب به السفر ]: -

(3) الأسلوب الذى كتب به السفر: -
لا يستطيع سوى العالم باللغة العبرية، أخذ فكرة صحيحة عن الروعة الأدبية لسفر حبقوق ويقول (درايفر) (Driver) : (إن البلاغة الأدبية لسفر حبقوق تبلغ الذروة. ومع أن سفره من الأسفار القصيرة، إلا أنه ملئ بالقوة، وأسلوبه في الوصف تصويري قوي. وفي الفكر والتعبير شاعرية واضحة، كما أنه متمكن من الأسلوب الكلاسيكي القديم المحكم والموجز والخصب، ولا أثر للإسهاب النثري المألوف الذي يظهر في بعض النبوات مثل إرميا وحزقيال. وكاتب أنشودة الأصحاح الثالث شاعر غنائي فذ رفيع القدر، يضارع في تصويره العظيم وسلاسته الفياضة في هذه الأنشودة إنجازات الشاعر العبري.
(1) وحدة السفر: أنكر بعض العلماء على حبقوق النبي كتابة أكثر من نصف السفر بما في ذلك (1: 15ـ11)، (2: 9 -20) والأصحاح الثالث بأكمله. ولكن إذا فسرت النبوة تفسيرا سليما (راجع ما سبق)، فليس ثمة سبب قوي لاستبعاد (1: 5 -11). ويقوم إنكار نسب الآيات (2: 9ـ20) إلى حبقوق على أساسين:
(1) يقولون إن (الويلات) غير ملائمة - جزئيا على الأقل - إذا أنها موجهة إلى الملك الكلداني. ولكن هذه الصعوبة تختفي إذا أخذنا في الأعتبار أن النبي لا يخاطب الملك كفرد، بل كممثل لسياسة أمته وتجسيد لها.
(2) يقولون أن بعض الأجزاء وبخاصة الآيات 2: 12 - 14هي إلى مدى بعيد أقتباس لنصوص أخرى يرجع بعضها إلى زمن لاحق. مثل عدد 12 مع ميخا 3: 10، عدد13 مع إرميا 51: 58، عدد 14 مع (إش 11: 9)، كما أن عدد 16يردد صدى (إرميا 25: 15و16) قارن أيضاً الأعداد 18- 20 مع إش 44: 9، 46: 6و7، إرميا 10: 1ـ16).
ومع أن حجية المتناظرات الأدبية أمر موضع شك دائما، فإن التشابهات ـ في حالتنا هذه ـ قليلة كما أنها ذات صبغة عامة بحيث لا تفترض بالضرورة الارتباط الأدبي.
وينكرون نسبة الإصحاح الثالث إلى النبي بأكثر إصرار، إلا أن الحجج ليست دامغة بأي حال. إن حقيقة انتماء هذا السفر إلى أدب المزامير، ليست دليلاً على كتابته في تاريخ متأخر، ما لم نفترض ـ دون مبررات قوية ـ أنه لم تكتب أية مزامير قبل فترة السبي. كما أنه لا الإيماءات التاريخية الغامضة تماماً، ولا الأسلوب الأدبي، ولا الصلة بغيره من الكتَّاب، ولا نوعية الأفكار الدينية المعبر عنها ـ لا شيء من كل هذا يدل بالضرورة على كتابة النبوة في تاريخ متأخر.
إن الآيات الوحيدة الغامضة هي (3 : 16 - 19) حيث يبدو أنها تشير إلى كارثة أخرى غير كارثة غزو الكلدانيين. ويقول درايفر: لو أن الشاعر كان يكتب تحت ضغط غزو الأعداء، فالمنتظر بداهة أن يشكل الغزو ذاته جزءاً بارزاً في هذه الصورة. ولكن بينما من المستحيل إثبات إن حبقوق هو كاتب هذه الصلاة، فإنه من المستحيل أيضاً بنفس القدر إثبات إنه لم يكتبها. وبينما هناك أدلة قليلة يبدو أنها تشير إلى ظروف مغايرة لظروف حبقوق، إلا أنها ليست ـ بحال من الأحوال ـ حاسمة بدرجة تكفي لاستبعاد إمكانية أن يكون حبقوق هو كاتب هذه القصيدة.
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ourholybible2010.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى