نبذة عن سفر راعوث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة عن سفر راعوث

مُساهمة  Admin في الإثنين 29 سبتمبر 2008, 3:38 pm

نبذة عن سفر راعوث
(1) موقع السفر من الكتاب المقدس : يختلف موقع سفر راعوث فى ترتيبه بين أسفار العهد القديم ، فى الترجمات العربية والكثير من الترجمات الأخرى ، عنه فى التوراة العبرية، فهو يوضع فى العبرية بين الأسفار الخمسة المسماة فى العبرية "مجلوت" والتى كانت تقرأ فى المجمع اليهودى فى خمس مناسبات معينة ، أو فى الأعياد العبرية خلال السنة العبرية.
وفى النسخ المطبوعة للتوراة العبرية ، تجئ هذه الأسفار الخمسة على الترتيب التالى: نشيد الأنشاد، راعوث ، مرائى إرميا، الجامعة، أستير . فيشغل سفر راعوث المكان الثانى لأنه كان يقرأ فى عيد الأسابيع (أى عيد الخمسين) وهو العيد الثانى من الأعياد الخمسة المقررة لقراءة هذه الأسفار . أما فى المخطوطات العبرية فيختلف ترتيب هذه الأسفار فيما بينها.
وكانت هذه الأسفار الخمسة تشكل الجزء الثانى من "الكتب" أو "الهاجيوجرافا" (الكتابات المقدسة)، وهى القسم الكبير الثالث من التوراة العبرية. أما التلمود فيفصل سفر راعوث عن "المجلوت" ويضعه فى مقدمة "الهاجيوجرافا" قبل سفر المزامير. أما المترجمون الذين قاموا بترجمة التوراة إلى اليونانية، والمعروفة بالترجمة السبعينية ، فقد نقلوا سفر راعوث من مكانه فى التوراة العبرية ووضعوه بعد سفر القضاة ، لأن أحداثه جرت فى أيام حكم القضاة ، فألحقوه به. وقد راعى جيروم هذا الترتيب فى "الفولجاتا" (الترجمة اللاتينية للكتاب المقدس) ، وقد نهجت على منواله كل الترجمات الحديثة.
(2) الكاتب والهدف : لا يذكر السفر اسم الكاتب ولا يوجد دليل واضح على تاريخ كتابة السفر. أما الهدف منه فكان تسجيل حادثة لها أهميتها وقيمتها فى تاريخ بيت داود. كما أنه يذكر عرضا، عادة قديمة من عادات وأحكام الزواج فى إسرائيل. وليس ثمة أساس لما يزعمه البعض من أن الكاتب كان يهدف إلى الدفاع عن قضية معينة، إذ أراد أن يثبت أن الإجراء العنيف الذى قام به عزرا ونحميا - بعد العودة من السبى- بمنع الزواج المختلط ، لم يكن له من السوابق ما يبرره.
إن القصة فى منتهى البساطة والوضوح . والتقليد الذى تسجله من أن السلالة الملكية فى إسرائيل جاءت من أم موآبية ، كان أساساً تقليداً متواترا، ظل ينتقل شفاها زمنا ما، قبل أن يسجل كتابة.
كما أن سفر صموئيل الأول يشير إلى العلاقة الوطيدة التى آلت بين داود وموآب فعندما كان داود- ملك المستقبل- هارباً من وجه شاول ، استودع أبيه وأمه لرعاية ملك موآب (1 صم 22: 3) ، مما يؤيد صحة القصة الواردة فى سفر راعوث .
(3) تاريخ كتابة السفر : يبدو من ترتيب سفر راعوث فى التوراة العبرية أنه كتب بعد انتهاء الفترة العظيمة للأنبياء الأولين، وإلا لوجد مكانه الطبيعى الذى وضع فيه فى الترجمة السبعينية بعد سفر القضاة والأسفار التاريخية الأخرى فى القسم الثانى من الأسفار فى العبرية.
كما أن سفر راعوث يستهل بعبارة : "حدث فى أيام حكم القضاة" (1: 1) مما يدل على أن الكاتب رجع إلى الوراء إلى زمن القضاة، كعهد قد مضى منذ زمن.
ويتميز أسلوب السفر بالطهر والنقاء والبساطة، ولكن زعم البعض أن به صبغة أرامية فى بعض التفاصيل، مما يدل - فى رأيهم - على كتابته فى عصر متأخر.
أما الإشارة إلى إحدى عادات الزواج القديمة، بالقول: "وهذه هى العادة سابقاً فى إسرائيل" (4: 7) ، فلا تعنى بالضرورة أن سفر راعوث قد كتب فى زمن متأخر.
ومن ناحية أخرى لو أن هدف الكاتب كان ذكر تسلسل بيت داود، لفقد أهميته بموت أو اختفاء آخر ملك من ملوك بيت داود، أى عند سبى بابل أو فى الفترة الأولى بعد العودة من السبى، ولذلك يرى البعض أن أقرب التواريخ احتمالاً لكتابة السفر، هى أواخر أيام السبى أو بعد العودة منه مباشرة، وقد تفاوتت الآراء من جهة كاتب السفر، فمنهم من ينسبه لصموئيل النبى، ومنهم من ينسبه لحرقيا الملك، وآخرون إلى عزرا وليس ثمة دليل قاطع على من استخدمه الرب فى كتابة هذا السفر.
(4) التعليم الأخلاقى : لسفر راعوث قيمة أخلاقية عظيمة ، فهو يقدم لنا نموذجا للتقوى البنوية الصادقة إن موقف راعوث فى اصرارها على رفض ترك حماتها وتصميمها على أن ترافقها إلى وطنها، يجد جزاءه فيما صارت إليه من الغنى والسعادة، وما نالته من تكريم ، إذ أصبحت من أسلاف داود الملك. ولا بد من التنويه بما تؤدى إليه القدوة العملية، فى الاحترام المخلص العميق للواجب والحب ، من النجاح والكرامة . كما أن مبدأ مجازاة العمل الطيب لا يتوقف على جنس أو شعب ، لكنه ينطبق على الموآبيه كما ينطبق على اليهودية وغيرها.
ولا يوجد فى السفر تعليم مميز، فهو اساسا سفر تاريخى يسجل حقيقة فاصلة فيما يختص بأصل بيت داود ، كما أنه سفر أدبى يؤكد - من خلال مثال معروف- أهمية وقيمة المعاملة الحسنة ومراعاة كل ما يمليه الواجب البنوى.
*******************
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ourholybible2010.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى