فكرة عامة عن إنجيل مرقس(المسيح الخادم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فكرة عامة عن إنجيل مرقس(المسيح الخادم)

مُساهمة  Admin في الخميس 02 أكتوبر 2008, 5:46 pm

فكرة عامة عن إنجيل مرقس
(المسيح الخادم)
مرقس:
+ وُلد في القيروان أحد المدن الخمس الغربية بليبيا، من أبوين يهوديين من سبط لاوي، ابن أخت برنابا (كو10:4)، والده ابن عم زوجة بطرس الرسول. إذ هجمت بعض القبائل المتبربرة على أملاكهم عادوا إلى فلسطين حيث تمتع مع والدته مريم بالسيد المسيح.
+ كانت أمه سيدة تقية لها اعتبارها بين المسيحيين الأولين في أورشليم، في عليه بيتها أكل السيد المسيح الفصح مع تلاميذه وأسس فيها سر الافخارستيا، وفيها تمتع التلاميذ ظهور السيد بعد قيامته، وبحلول الروح القدس يوم الخمسين فيها كان التلاميذ يجتمعون للعبادة.
+ له اسم عبري "يوحنا" أي "يهوه حنان" واسم روماني "مرقس" أي مطرقة ، اختير من السبعين رسولاً. حضر مع السيد في عرس قانا الجليل، وهو الشاب الذي التقى به التلميذان ليعدا الفصح (مر14: 13، 14)، ترك إزاره وهرب عارياً عند القبض على السيد المسيح (14: 52).
أسد مرقس:
قيل أنه اجتذب والده أرسطوبولس للإيمان برشمه أسداً ولبوة في الطريق بعلامة الصليب فماتا، كما بدأ إنجيله بالتعبير عن القديس يوحنا المعمدان كأسد يزأر في البرية، هذا ويرمز لإنجيله بالسيد إذ يعلن سلطان لاهوت السيد المسيح الخادم . يخدم بقوة كأسد (رؤ5:5)

كرازته:
بدأ خدمته مع معلمنا بطرس في أورشليم واليهودية، ثم انطلق مع الرسولين بولس وبرنابا في الرحلة الكرازية الأولى، وإذ أصيب بمرض في برجة بمفيليه عاد إلى أورشليم. ذهب مع برنابا إلى قبرص، ثم أنطلق بمفرده إلى موطنه "ليبيا" وأسس كنيسة الإسكندرية (سنه 61م) بعد أن كرز في الواحات وصعيد مصر.
+ رسم أسقفا وكهنة وشمامسة ثم انطلق إلى برقة بليبيا ومنها إلى روما وبقى حتى استشهاد بطرس وبولس الرسولين. عاد إلى الإسكندرية واستشهد بها. خدم أيضاً في البندقية ولبنان ألخ. (أسس مدرسة إسكندرية المسيحية).

إنجيل مرقس:
أقدم الأناجيل الأربعة، اعتمد عليه الإنجيليين متى ولوقا. كتبه، غالباً في مصر ما بين عامي 65، 70م.
+ ليس في أصله مذكرات للقديس بطرس كما يظن البعض (راجع كتاب قداسة البابا شنودة: القديس مرقس، كتابنا الإنجيل بحسب مرقس، كتابنا: الإنجيل بحسب مرقس).
+ كتبه للرومان لهذا لم يقتطف الكثير من العهد القديم، كما أوضح معنى الكلمات الأرامية، وفسر التقاليد اليهودية، واستخدم الكثير من العبارات اللاتينية. آمن الرومان بالسلطة والسيادة خلال الحرب والعنف فقدم لهم المسيح كصاحب سلطان حقيقي على الشياطين (27:1)، الأمراض (42:1)، وعلى الطبيعة (39:4-41)، والنباتات (11: 12-20)، في الهيكل (33:11). تخدمه الملائكة (13:1) وهو رب السبت (2: 28)، العارف بأفكار الناس (8:2)، يتكلم بسلطان (12:1)، يشبع الجماهير (6: 33-44)، يحطم الموت (5: 35-43)، يحرر من الحرف (6:11-23)، ومن الرياء (8: 13-31)، ومن عمى البصيرة (10: 46-52) .. سلطانه خلال الحب والخدمة في تواضع خلال الألم.
إذا أراد أحد أن يكون أولاً فيكون آخر الكل وخادماً للكل 25:9 فلا يكون هكذا فيكم بل من أراد أن يصير فيكم عظيماً يكون لكم خادماً 43:10

إنجيل مرقسSad التعرف عليه)
1:1- 11
+ إذ يقدم لنا السيد المسيح خادماً للبشر يعمل لحسابها حتى الصليب لا يهتم بذكر نسبه أو ميلاده بل يهتم بخدمته.
+ إن كان القديس مرقس يقدم لنا المسيح الخادم، فأنه يعلن عن سمته أنه السماوي (ابن الله)، يعمد بالروح.
يوحنا يهيئ الطريق للمسيح الخادم 1-8
سمات الخادم السماوي (عماده) 9-11

عمل المسيح الخادم ص 1: 12-ص10
خدمته في الجليل 14:1 – 6: 30
+ يحدثنا عن السيد المسيح كخادم في الجليل في البرية يصلي عنا (1: 35) ووسط المجمع يخدم (1:3)، كذلك عند الشاطئ (13:2) وبين الزروع (23:2) أو على الجبل (13:3). يخدم أينما وجد!
+ يتلمذ الآخرين للخدمة معه وبه (1: 16-20، 13:2، 14:3- 19، 7:4-13، 7:6-13).
+ الكرازة ممتزجة بالعمل. ص1
مقاومة خدمته (من جهة سلطانه وسلوكه وطقس عبادته وكسره للسبت).
المقاومة لا توقف عمله المستمر 3
أمثلته تكشف عن استمرار خدمته وفاعليتها بالرغم من المقاومة 4
+ يعمل بسلطان على الأرواح النجسة والموت 5
+ اتجاهات عجيبة نحو هذا الخادم الفريد في حبه وعمله (موقف أقربائه وهيرودس).

انسحابه من الجليل 6: 31-9: 50
انسحب من الجليل لا ليسلك الطريق السهل وإنما ليهيئ الأذهان لقبول صليبه:
+ خلال أعمال محبته المستمرة
أ- مشبع للجموع ص6
ب- واهب سلام (وسط الأمواج)
ج- مصدر شفاء لمن يلمسه
هـ- غاسل إنساننا الداخلي
د- واهب راحة حتى الأمم ..(شفاء الفينيقية).
خلال الحوار (الاصحاحات 8 –10تحمل أسئلة كثيرة تكشف عن شخصه ورسالته وآلامه وآلامنا)
خلال تجليه (إعلان ملكوته) 9
حديثه عن الإتضاع واتساع القلب.

خدمته في بيريه 10
في هذا الإصحاح يقدم لنا امثلة حية للطريق الضيق (طريق الصليب):
1- الوصية الصعبة (عدم التطبيق).
2- قبول الأطفال الحب.
3- الغني والتعبية للمسيح.
4- الترك والتعبية للمسيح.
5- ترك حب الرئاسات.
6- الحاجة إلى تفتيح البصيرة الداخلية.
الخادم المطيع ص 11-15
يحدثنا هذا عن خدمته في أورشليم (أحداث اسبوع الآلام).
1. دخوله أورشليم ليملك على خشبة. وغيرته على هيكله ص 11
2. مقاومته في أورشليم ص 12.
3. الصليب وعلامات المنتهى ص 13
4. الإعداد للصليب 14
5. أحداث الصليب 15
خادم بقيامته ص 16
+ في حياته كان يخدم حاملاً الصليب بفرح حتى من أجل مقاوميه، وبدخوله أورشليم قدم دمه ثمنًا لخدمة محبته. وبعد القيامة يبقى خادمًا حتى يمجدنا!!
+ أعلنت قيامته مجد هذا الخادم الفريد القادر أن يقيم من الأموات.
+ لا يزال القائم من الأموات يخدمنا، غذ أرسل تلاميذه للكرازة وها هو يخدم بكنيسته!
صعد إلى السموات لكي نصعد أعماقنا معه!

*******************************
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 169
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ourholybible2010.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى